التنبيه على خطأ مَن كفّر مَنْ قال: (لا تأخذ سيّارة مطوّع ولا امرأة مطوّع)!!

التنبيه على خطأ مَن كفّر مَنْ قال: (لا تأخذ سيّارة مطوّع ولا امرأة مطوّع)!!

الحمد لله وبعد:
سمعتُ واعظًا يقول: من قال: (لا تأخذ سيّارة مطوّع ولا امرأة مطوّع) فهذا كفرٌ مُخرجٌ من الْملّة!!
وهذه جرأةٌ خطيرة! وزلّةٌ شنيعةٌ! وخطأٌ واضحٌ, وبيانه في أمرين:
الأمر الأول:أنّ من قال هذه العبارة لا يقصد الاستهزاء بهم, بل يقصد من قال: (لا تأخذ سيارة المطوّع) بأنهم كثيرو السفر والرحلات البرية ونحوها, وأنهم كذلك لا يهتمون بجمال وصيانة السيارة بخلاف غيرهم؛ لانشغالهم بالعلم أو العبادة أو الدعوة أو نحوها.
ويقصد من قال: (لا تأخذ امرأةَ المطوّع) أنهم أصحاب عفاف لا يقضون وطرهم إلا مع زوجاتهم.
فهل هذا كفرٌ بواح!
إنّ الجرأة على التكفير أمرٌ خطيرٌ جدًّا, ولا يجرؤ عليه إلا من قلّ نصيبه من العلم والورع, والراسخون في العلم يتورّعون في إطلاق التكفير في أمورٍ أعظم ممّا قاله بعض الناس في هؤلاء المستقيمين.
الأمر الثاني: على فرض أنها من الاستهزاء بهم فليست كفرًا على حال, بل فيها تفصيل: إن كان قائلها يقصد الاستهزاء بأعيانهم أو زيهم لا ما هم عليه من اتباع السنة فإنه لا يكفـر بذلك.
وإن كان الاستهزاء لأجل تمسّكهم بالدين والإيمان فهو كفر.
وقد قال ابن حجر الهيتمي في تعقيبِه على بعض علماء الأحناف عند ذكره لنواقض الإيمان: (أو قال: إيش مجلس الوعظ، أو وعظ على سبيل الاستهزاء، أو ضحك على وعظ العلم)..
قال ابن حجر: وما ذكره في الوعظ استهزاء إنما يتجه إن أراد الاستهزاء بالواعظ وكذا بالوعظ من حيث هو وعظ، أما لو أراد الاستهزاء بالواعظ، أو بكلماته، لا من حيث كونه واعظاً فلا يتجه الكفر حينئذ، وكذا يقال في الضحك على الوعظ). ا.ه كلامه[الإعلام بقواطع الإسلام: 152].
وسئل العلامةُ ابن عثيمين رحمه الله عن بعض الناس يسخرون بالملتزمين بدين الله ويستهزئون بهم فما حكم هؤلاء؟
فأجاب: إن كانوا يستهزئون بهم من أجل ما هم عليه من الشرع، فإن استهزاءهم بهم استهزاء بالشريعة، والاستهزاء بالشريعة كفر.
أما إذا كانوا يستهزئون بهم يعنون أشخاصهم، وزيهم بقطع النظر عما هم عليه من اتباع السنة فإنهم لا يكفـرون بذلك؛ لأن الإنسان قد يستهزئ بالشخص نفسه بقطع النظر عن عمله وفعله لكنهم على خطر عظيم. [مجموع الفاتوى 2/ 158].
هذا ما تيسر التنبيه عليه على وجه الاختصار, وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

شاركنا بتعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

What is 2 + 8 ?
Please leave these two fields as-is:
فضلا.. أكتب ناتج العملية الحسابية.